Archive for 25 أبريل, 2008

ll يا شاعر الأطفالـ~

أبريل 25, 2008
يا شاعر الأطفال .. اكتب لهم عني ~
عن هذه الاغلال ..
 وقسوة السجن ..
انا انا عصفور ..
وموطني الاشجار ..
على الغصون اطير ..
 وانقر الأثمار ..

~

اصطادني طفل .. 
في غفلة مني ..
وجاءني الكل ..
 ليسمعوا لحني ..
و كيف ياشاعر .. 
يغرد الطائر ..
مقيدا حائر  .. 
لظالم جائر ؟!
قفصي من الذهب ..
ظنوه يغنيني ..
عن بهجة اللعب ..
 بين البساتين ..

~

اكتب لهم واشرح ..
عن عيشة العصفور ..
يحب ان يمرح ..
 محلقا مسرور ..
من شاء ان يسمع .. لحني وتغريدي
سماعه اروع { من غير تقييدي ..!

.

أبيات ملحنة قديمة .. قديمة ..
 وجدت نفسي أرددها لا شعوريا..
الأنشودة .. لـ أسامة الصافي ~

ll صادق الدعوات لـ ” هديل “..!

أبريل 23, 2008

 

يارب اشفها ..

وأسعدنا وأسعد أحبتها بها ..

 واربط على قلبي والديها ..

وارزقهم الصبر ..

ياربـ.. !

هديل ..

 أسرتك ..

نحن ..

و باب الجنة بانتاظرك ..

ll الاعتراف الأخير ..!

أبريل 14, 2008

untitled.jpg

كان هذا عنوان آخر مقال لها ..

واليوم .. بعد مرور شهرين  من هذا المقال ..

أي بعد أن قرأت عددين لم أر فيها زاوية بُدئت باسم : ” نوف الحزامي ” ..!

نوف الحزامي .. قلم تابعته لسنوات ..

كنت دائما .. منذ ان امسك المجلة .. أتصفحها مسرعة ..

حتى أصل إلى زاوية ” اعترافات فتاة ” ..

تلك الزاوية التي كنت أبصم أن كاتبتها هي في مثل عمري ..

تطرح المشكلة بنفس تفكيرنا .. تحل المشكلة و كأن إحدى صديقاتي هي من حلها ..

على عكس بعض القصص التي تنتهي بحلول مثالية ..

لايمكن ان تحس انها قريبة منك .. من واقعك .. من مشكلتك التي تعيشها ..!

لم اتخيل يوما أن صاحبة القلم .. تكبرني بسنوات ..

ولكن .. لأن الكلام صدر من قلب .. فقد وصل للقلب ..!

تلك هي نوف الحزامي ..

تشدك في مقالها .. قصتها .. اي شيء ( تكتبه ) ..

كتاباتها .. كانت هي الصلة الوحيدة بينها وبين القراء ..

وبعد أن توقف قلمها .. انقظعت الصلة ..

لا أنسى ذلك اليوم .. يوم ان أتتني اختي راكضة وهي تحمل مجلة ” حياة ” .. قائلة :

( شفتي نوف الحزامي ماراح تكتب خلاص ..! )

يومها ادركت حقا اننا من الممكن ان نحب انسان من قلمه فقط ..!

نوف الحزامي ..

قد يتوقف قلمك .. ولكن أثرك لن يتوقف ..

مازالت حروفك محفوظة ..

لن تطوى في صفحات النسيان ..

ذاك كان مجرد شكر ..

أقل مايمكن تقديمه ..

لقلم منحني الكثير والكثير من حيث لايعلم ..

لا أعرف ان كان سيصله شيء مما كتبت ..

ولكني أعرف ..

أن له حق علي ..

ll مَطرْ ،، مَطرْ ~

أبريل 11, 2008

 أخيــــــراً مطر ..

تدوينتي هذه متأخرة .. كتأخر المطر ..

ليلة كلها غبار .. استبشرنا بعدها انها ستمطر باذن الله ..

ولكن لم تمطر ..!

صباحا في المدرسة .. رائحة المطر حولنا .. بين درس وآخر نخرج رؤوسنا من النافذة ..

هل نزل المطر .. هل نزل المطر ؟

ولكن لا مطر ..!

يومين ونحن ننتظر ..

حتى  اتى الاربعا .. يوم فرح وانتظار كل اسبوع ..

ولكن بهجة هذا الاسبوع مختلفة ..

نزل المطر ..

اكتشفت ان هطول المطر يغير المزاج والاخلاق 180 درجة ..

حتى ان مديرة مدرستنا .. قالت لنا : ( ياحلوين ) ..

واكتشفت ايضا .. ان المطر ” يجيب النوم ” ..

فـ بعد أن لعبنا وركضنا تحت المطر ..

دخلنا البيت .. نبحث عن الاسرة ونحن مغمضي العينين ..

متناسين سهرتنا المخطط لها بعناية كأول سهرة في الاجازة ..

هذه الاجازة لها مكان كبير في قلبي ..

أحس انها ستكون ” غير ” بمعنى الكلمة ..

يكفي ان بدايتها مَطَرْ ..

لفتة بسيطة /

” انزال المطر

…………. يعلمنا العطاء

…………………..مع من أساء ..! “

 

~{

في كلّ قطرةٍ من المطرْ  ..
حمراء أو صفراء من أجنَّةِ الزَّهَرْ ..
وكلّ دمعة من الجياع والعراة  ..
وكلّ قطرةٍ تراق من دم العبيدْ ..
فهي ابتسامٌ في انتظار مبسمٍ جديدْ ..
أو حُلمةٌ تورَّدت على فمِ الوليدْ  ..
في عالم الغد الفتيّ، واهب الحياة ..
ويهطل المطرْ ..

،

*بدر شاكر السياب